حول القرية

مجد الكروم قرية عربية  تقع في الجليل الاعلى في لواء الشمال وتعني مرتفع كروم العنب. تقع القرية إلى الشمال الشرقي من مدينة عكا، وترتفع 220 م عن سطح البحر. تبلغ مساحة أراضيها 9260 دونماً، ويصل عدد سكانها الى 15300 نسمة وتحيط بها أراضي قرى البعنة ودير الأسد ويركا وجولس وشعب والبروة. تعتبر أرض مدينة مجد الكروم من الأراضي الأجمل في الشمال، كانت مأهولة منذ القديم، وقد تعاقبت حضارات كثيرة فيها، كالكنعانيين والبيزنطيين وبعدهم العثمانيين.

اشتهرت مجد الكروم منذ نشأتها حتى يومنا هذا بكروم التين والزيتون الذي اتخذ منه شعار ورمز المجلس المحلي (ورقة التين ورأس حمامة السلام في منقارها غصن زيتون) حيث كانت تغطي كروم الزيتون والتين 73% من اراضي القرية واكتسب تين مجد الكروم شهره خاصة حيث كان حاضراً سباقاً في أسواق المركز والشمال. وبذلك اكتسبت قرية مجد الكروم اسمها من نِتاج أرضها وترابها.

مجد الكروم قرية مسلمة سنية بالكامل ويوجد بالقرية مسجدين ، مسجد أبو بكر الصديق الذي يعود تاريخه إلى العهد الروماني حيث كان كنيسة وبعد الفتح الإسلامي للمنطقة هُدمت الكنيسة وتحولت إلى مسجد وتم اعادة بنائه وترميمه من جديد يعتبر المسجد أحد أهم رموز القرية التاريخية ، وفي العهد القريب تم اضافة المئذنة وادخال كافة اشكال التكنولوجيا المساندة .ومسجد الهجرة الذي تأسس سنة (2000) ويعتبر مسجدًا حديثًا ويتكون من طابقين وتستخدم شرفة الطابق الأول كمعهد للتعليم والحاسوب والطابق الثاني المصلى الرئيسي .من الرموز والمعالم الدينية البارزة للقرية مقامات وأضرح الشيوخ الجليلين : الشيخ رفاعي الشيخ طعمة والشيخ سريس.

وجد في الجهة الشماليّة الغربيّة من مدينة مجد الكروم عدّة مغارات تعرف باسم مغر الحمام وهي مغاور كارستيّة، عثر فيها على العديد من آثار تعود لخمسين ألف سنة، وهي آثار للإنسان الحجريّ، إضافة إلى ذلك هنالك جدول ماء يمشي فيها ويصّب هذا الجدول في الوادي الذي يعرف باسم وادي الحلزون أو القرار. يوجد في هذه القرية خربة العمدان وأيضًا جلون ومبلية، وحتّى الآن مازالت شاهدة بقايا آثار كنيسة قديمة، وأعمدة، ونرى آثار جدران، وجميعها هي منقورة ومحفورة في الصخر.

رؤيا المجلس المحلي

مجد الكروم بلدة جليلية، هادئة، آمنة ومصانه توفر لسكانها جودة حياة عالية ، ذات جهاز تعليمي وثقافي متطور، وتشكّل مركزًا اجتماعيًا، ثقافيًا، اقتصاديًا وسياحيًا في المنطقة. 

Skip to content